نادى الكشاف والمرشدة

نادى الكشاف والمرشدة

نادى الكشاف والمرشدة بالشرقية
 
الرئيسيةقناة العربية الاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالعاب
تعتزم اللجنة التنسيقية للكشافة والمرشدات بالشرقية إقامة برنامج تدريبي لقادة الفرق الكشفية والإرشادية بمحافظة الشرقية عن فن ومهارة إعداد و كتابة التقارير وإعداد السجلات الكشفية
تعتزم اللجنة التنسيقية للكشافة والمرشدات بالشرقية إقامة عدد 2 ندوة بمدينة الزقازيق ومدينة أبو كبير تحت عنوتن ( البلد دي بتاعتنا كلنا ) وعدد 2 ندوة بمدينة الزقازيق ومدينة بلبيس تحت عنوان ( الحرية تعني إلتزام ومسئولية )
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اغاني كشفية
الخميس ديسمبر 04, 2014 1:00 am من طرف eaemohamed

» العقد الكشفية
الثلاثاء مايو 20, 2014 12:40 pm من طرف ehabelenani

» ألعاب العقد الكشفية:-
الإثنين يونيو 24, 2013 5:47 pm من طرف ehabelenani

» ألعاب العقد الكشفية:-
الإثنين يونيو 24, 2013 5:47 pm من طرف ehabelenani

» ألعاب العقد الكشفية:-
الإثنين يونيو 24, 2013 5:47 pm من طرف ehabelenani

» فن إعـداد التقارير وكتابتها
الإثنين يونيو 24, 2013 8:36 am من طرف ehabelenani

»  الإسعافات الأولية للحروق First aid for burns
السبت يونيو 08, 2013 1:54 am من طرف ehabelenani

»  الإسعافات الأولية للحروق First aid for burns
السبت مارس 09, 2013 2:44 am من طرف ehabelenani

» الشيخ محمد العريفي آداب الحوار
الإثنين مارس 04, 2013 1:05 pm من طرف ehabelenani

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عفريت المستكاوي
 
ehabelenani
 
حذيفه
 
maha
 
ali
 
elhamelenany
 
Admin
 
هنادي
 
هريدي
 
ياسمين
 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 نسَاءُ عَظيمَاتُ .. أَنّزَل الله فيهُمْ قُرآناً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاجر
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 202
تاريخ التسجيل : 15/07/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: نسَاءُ عَظيمَاتُ .. أَنّزَل الله فيهُمْ قُرآناً   الجمعة يوليو 15, 2011 7:49 am

نسَاءُ عَظيمَاتُ .. أَنّزَل الله فيهُمْ قُرآناً



[size=25]كَانَتّ المَرّأةُ قَديمَاً وَحَديثاً ، وَ عَلَى مَرّ العُصُور وَفى مُخّتَلَفّ الأزمَان - وَلاَ تَزَالُ - أُمَاً تُرَبي الطُفُولَه وَتَصنَع الرُجوله ، وَ زَوجَه تُجَملّ الحَيَاةَ ببَسمَتَها الحَبيبَه ، وَ لَمّسَتهَا الرَقيقَةُ ، وتُخفف منْ وُعوُرَة الطَريقَ ، وأَعبَاء العَمّل بكَلمَه مُعَبره حَانيه ، وَ أُختاً تُشَارك الأُسره حُلو الحَياه ومُرَهَا ، وابنَه تَملأ البَيتَ هَنَاءً و بَهَاءً ، وتقرَّ بهَا عَينَ الأبَوَينَ ،[/size]






[size=25]+0[ - المَرّأه قَديمَاً -] 0+





وَ لَقَد وَقَرّ فى الأذّهَان أنَّ العَربَ في الجَاهليَه كَانُوا يُهينُونَ الأُنّثَى ويَغمصونَ مَكَانتهَا ،ولايُشّركُونَهَا فى حيَاتَهم العَامه .وثَبَتَ ذَلكَ بمَا قَررَه القُرآنُ الكَريمُ منْ كَراهية العَرَب لِولادَة الأُنّثَى ، الأَمر الَذِى جَعَلَهُم يَقّتلُونَهَا طِفلَه
وَيوَارونَهَا تَحت التُرابِ ..!




قَالَ تَعَالىَ :
" وَاذَا بُشِّرَ أحدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وجْهُهُ مُسْوَدّاً. "
[ سورة النحل . آيه رقم 58 ]






+0 [ - المَرّأه بَعّد الاسّلام - ] 0+



وَجَاءَ الاسلَام ، جَاءَتْ الرِسَاله خَاتِمَة الرِسَالاتِ الى البَشَرِيَه بَعّدَ أنّ وَصَلَتّ الى رُشدَهَا العَقل يَّفَقَررت أَنّ المَرّأه جُزء مِنْ الرَجُل ، وَ قِطعَه مِنْ كَيَانه .. !وَحَرر انسَانِيتهَا رَوَحاً وَ جَسَداً حٍينَّ أتَاحَ لَهَا أنّ تتَزَوَد بِالعلّمِ مَا تَشاءُ وَحَصَن حُقُوقَها المَالِيه حَتى لا تَذَهَب بِها أثرة الأقرّباء أو الغُرَبَاء ،



،



[ هذه كانت مقدمه بسيطه عن المرأه ، تمهيداً لما سيأتى قادما ،
فى هذا الموضوع نبذات عن نِساء عَظيمات أنزل الله فيهم قرآناً،




لعلَهم يكونوا قدوه لَنا ، لنعلم مَدى أَهمية المَرأه بَعِد الاسلام .. ]






+ - || فَــاطِمَة الزَهّــرَاء || - +



[ رضى الله عنها ]



قال تعالى :
" اِنَّمَا يُرٍيدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِجسَ أََهلَ البَيتِ وَيُطهِّرَكُم تَطهِيراً "
[ سورة الأحزاب آيه رقم 33 ]





+ - || أقوَالُ العُلَمَاءٍ فى نُزُلِ الأيَاتِ || - +




قال بعض رجال التفسير وكتاب السير والتاريخ نزلت هذه الآيه فى :
فاطمه بنت محمد [ صلى الله عليه وسلم ] ، وزوجها وأولادها
قال ذلك الامام الواحدى فى كتابه أسباب النزول
الامام القرطبى فى تفسيره
وذكره صاحب الدر المنثور فى تفسيره
وقاله ابن الكثير فى تفسيره
وذكره الامام مسلم فى صحيحه





+ - || عَنّ فَاطِمَه || - +




بنت رسول الله وزوجة الامام ، وأم الشهداء ، وأمها خديجه بنت خويلد ، أم المؤمنين الزوجه المؤمنه الصابره التى وقفت بجوار زوجها تشد من أزره ،وزوجها الامام على بن أبى طالب [ رضى الله عنه ] ، وهى أم الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنه والذى كان الرسول [ صلى الله عليه وسلم ] يقول عنهما " هذان ابناى وابنا ابنتى اللهم انى أحبها وأحب من يحبهما " [ أخرجه الترمذى وهو حديث صحيح ]




+ - || مَوَلٍدَها || - +




ولدت - رضى الله عنها - وقريش تجدد بناء الكعبه قبل مبعث الرسول بخمس سنين ، وفتحت عينيها على أمر عظيم - أمر الرساله التى حملها والدها للبشريه كُلها ،وتحمل فى سبيل ذلك الشىء الكثير من أذى قريش والسخريه به والتنكيل بأتباعه ،وعت فاطمه فى طفولتها المبكره الحرب التى شنتها قريش على أبيها ،
حتى كان اليوم الذى فقدت فيه القلب الكبير الذى يعطف ، واليد الحنون التى تربت ، والفم الباسم الذى كان دائما يخفف من جفاف الحياه ومن قسوة الأعداء ويحيل الدنيا الى جنه فواحه بالعطر .. !لقد ماتت أمها خديجه فى وقت أشد ما تكون هى فى حاجه اليها وكذلك والدها وأحست فاطمه أن أباها فقد بموتها الشىء الكثير ،




+ - || زَوَاجَها || - +




مرت الأيام والليالى ، وتزوجت على بن أبى طالب ، ومن أول يوم وطئت فيه فاطمه منزل زوجها ،أحست بأن عليها واجبا كبيرا ازاء هذا المنزل ، فهى تعرف ظروفه الاقتصاديه ، وتعلم دخله ، وما تتطلبه الحياه من أعباء وتكاليف .. !




+ - || وفاة فاطمه || - +




اشتد المرض على الزهراء رضى الله عنها ، وشكت الى أسماء بنت عميس تحول جسمها ،وتوفيت رحمها الله وكان ذلك فى [ ليلة الثلاثاء سنة 11 هـ برمضان ] .
الى جنة الخُلد يا حبيبة رسول الله . ويا ابنة أكرم الخلق عند الله ،




+ - || أُمّّ المُؤمنِين - زَينَبْ بِنتْ جَحشْ - || - +
[ رضى الله عنها ]




قال تعالى :
" وَ اذ تَقُولُ لِلَّذى أَنَعَمَ اللهُ عَلَيهِ وَ أَنعَمَتَ عَلَيهِ أَمسِك عَلَيكَ زَوَجَكَ واَتَّقِ اللهَ وَتُخفِى فىِ نَفسِكَ مَا اللهُ مُبدِيهِ و تَخَشَى النَّاسَ وَاللهُ أَحَقُّ أَن تَخشَّـاه ُ فَلَمَّا قَضَى زَيدٌ مِنهَا وَطَراً زَوَّجنَاكَهَا لِكَى لَا يَكُونَ عَلَى المُؤمِنِينَ حَرَجٌ فِى أَزوَاجِ أَدعِيَائِهِم اذَا قَضَوا مِنهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمرُ اللهِ مَفعُولاً . مَّا كَانَ عَلَى النَّبِىِ مِن حَرَجٍ فِيما فَرََضَ اللهُ لهُ سُنَّةَ اللهِ فىِ الَّذِينَ خَلَوا مِن قَبلُ وَكَانَ أمرُ اللهِ قَدَراً مَّقدوراً . "
[ سورة الأحزاب آيه 37 ، 38 ]




+ - || أَقَوَالُ العُلَماءِ فِى نُزُولِ الآياتِ || - +



قال بعض رجال التفسير وكتاب السير والتاريخ نزلت هذه الآيه فى :
زينب بنت جحش أم المؤمنين [ رضى الله عنها ]
قال ذلك الامام الطبرى فى تفسيره
وذكره الامام القرطبى فى تفسيره
وذكره صاحب الدر المنثور فى تفسيره
وقاله ابن سعد فى طبقاته
وذكره صاحب كتاب الاستيعاب فى معرفة الأصحاب ،





+ - || عَنْ زَينَب || - +



حفيدة عبد المطلب بن هاشم سيد قريش وابنة جحش بن رباب بن يعمر ، [ يصمت التاريخ فلا يتحدث عنه من قريب أو بعيد .. ! ] وأمها : أميمه بنت عبد المطلب ، وخالها : حمزه بن عبد المطلب ، وأخوها : عبد الله بن جحش ،



+ - || وََصَفَهَا || - +



وصفتها كتب التاريخ بأنها كانت بيضاء سمينه ، من أتم نساء قريش ، وكانت معتزه بهذا الجمال ،
كما كانت معتزه بنسبها الرفيع ،




+ - || مَعرِفَتَها بِالاسّلامِ || - +



سمعت بدعوة الاسلام من أخيها عبد الله بن جحش ، فآمنت وحسن اسلامها وتخلصت من عادات الجاهليه جمله ، واتجهت الى ربها خالصه مؤمنه وعاشت حياتها تفقه نفسها وتتزود من تعاليم ربها ،
ومن ثمَ خطبها الرسول لنفسه ، وعرفت أم المؤمنين زينب أن هذه الدنيا لا تساوى جناح بعوضه عند الله فتركتها لطلابها ، وعاشت حياتها متبتله عابده ، خصوصاً بعد وفاة الرسول ،





+ - || وَفَاتَهَا || - +



لقد ماتت أم المؤمنين زينب - رضى الله عنها - وبكتها أم المؤمنين عائشه أحر البكاء وشاركها المسلمون فى ذلك ولكن لكل أجل كتاب ،
رحم الله أم المؤمنين . ووفق نساء المسلمين على الاقتداء بها .. !




+ - || أُمُّ المُؤمنِينِ - رَملَه بِنّت أَبِى سُفيَان - || - +
[ رضى الله عنها ]




قال تعالى :
" لَقَد كَانَ لَكُم فِيهِم أُسَوةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرجُوا اللهَ وَاليَومَ الأَخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَاِنَّ اللهَ هُوَ الغَنِىُّ الحَمِيدُ . عَسَى اللهُ أَن يَجعَلَ بَينَكُم وَبينَ الَّذِينَ عَادَيتُم مِنهُم مَّوَدَّةً واللهُ قَدِيرٌ وَ اللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ "




+ - || أَقْوَالُ العُلَمَاءِ فِى نُزُولِ الآيَاتِ || - +



قال بعض رجال التفسير وأصحاب السنن وكتب الطبقات : نزلت هذه الآيه عندما تزوج الرسول ؛
رمله بنت أبى سفيان - رضى الله عنها -
قال ذلك الامام ابن كثير فى تفسيره
وقاله الامام الواحدى فى كتابه " أسباب نزول الآيات "
وقاله صاحب كتاب الدر المنثور
وقاله ابن سعد فى طبقاته
والامام المسلم فى صحيحه ،





+ - || عَنّ رَملَه بِنّت أَبِى سُفيَان || - +



رمله بنت أبى سفيان ابن حرب ، زوج الرسول [ صلى الله عليه وسلم ] واحدى أمهات المؤمنين ،
والدها أبو سفيان بن حرب " رئيس وفد قريش "
وأمها صفيه بنت أبى العاص بن أميه عمه عثمان بن عفان - رضى الله عنه -





+ - || حَيَاةُ رَملَةِ || - +



عاشت رمله فى بيت أبيها زهره فواحة العطر ، راضيه قانعه ، هينه مع أهلها ، لينه فى معاملة الناس ، ولم تكن كغيرها من فتيات بنى أميه اللاتى كن يتعاجبن بالجمال ، ويفتخرن بالمال ..،
ويتغنين ببطولة الفرسان بل كانت تنفر من أفكار الجاهليه وتسلطاتها ،
وعندما بلغت مبلغ الأنوثه ، واكتمل شبابها ،زفت الى عبد الله بن جحش ، فكانت له نعم الزوجه الصابره المطيعه ، التى تحرص على مرضاة زوجها وتستعد بحفظ ماله ، والاهتمام بشئونه ، تفرح
بمقدمه ان حضر ، وتنتظر أوبته اذا غاب ،ومات زوجها عبد الله بن جحش ،





+ - || رَملَه و الرَسُول || - +
تزوجت رمله رسول الله وانتقلت الى بيت النبوه ، تقول عن نفسها ،سمعت رسول الله يقول ،
: " من صلى اثنتى عشر ركعه فى يومه وليلته بنى له بيت فى الجنه "
قالت : فما تركتهن منذ سمعتهن من رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ]




+ - || وَفَاتَها || - +



توفيت سنة أربع وأربعين . فى خلافة معاويه بن أبى سفيان
رضى الله عنهما جميعا




+ - || أُمّ كَلّثُوم بِنت عَقّبَه || - +
[ رضى الله عنها ]




قال تعالى :
"يَأيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اذَا جَآءَكُمُ المُؤمِنَتُ مُهجِرَتٍ فامتَحِنُهُنَّ اللهُ أَعلَمُ بِايمَنهِنَّ فَان عَلِمتُمُوهُنَّ مُؤمِنَتٍ فَلاَ تَرجِعُوهُنَّ الىَ الكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌ لَّهُم وَلَا هُم يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَءَاتُوهُم مَّآ أَنفقُوا وَلَا جُنَاحَ عَليكُم أَن تَنكِحُوهُنَّ اذَآ ءَاتَيتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمسِكُواْ بِعِصَمِ الكَوَافِرِ وَسئَلُواْ مَآ أَنفَقتُم وَلَيسئلُوا مَآ أَنفَقتُم وَليَسئَلُوا مَآ أَنفَقُوا ذَلِكُم حُكمُ اللهِ يَحكُمُ بَينَكُم وَ اللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ "
[ سورة الممتحنه ، آيه رقم 10 ]




+ - || أَقْوَالُ العُلَمَاءِ فِى نُزُول الآيَاتِ || - +



قال بعض رجال التفسير وكتاب السير والتاريخ .
نزلت هذه الآيه فى " أم كلثوم بنت عقبه بن معيط "
قال ذلك صاحب الدر المنثور
وقاله ابن كثير فى تفسيره
وقاله الامام القرطبى
وقاله ابن سعد فى طبقاته
وقاله صاحب كتاب الاستيعاب فى معرفة الأصحاب ،




+ - || عَنّ أُمِ كَلثُومِ || - +



مؤنه فاتنه ، وزوجه صابره ، وأم باره بأبنائها .. عرف الايمان طريقه الى قلبها مبكراً فعاشت له ،
ورأت الأوثان لا تنفع ولا تضر فكفرت بها ، وشاهدتها تزحم جنبات الكعبه ، فسخرت من عقول
سندتها وعبادها ، وضاقت عليها مكه بوديانها ففرت الى ربها - وهاجرت الى يثرب - مدينة الرسول [ صلى الله عليه وسلم ]
/
والدها : عقبه بن أبى معيط
وأمها : أروى بنت كريز بن ربيعه
وأخوها : الوليد بن عقبه ،




+ - || هىَّ والاسّلَامُ || - +



كانت تعيش فى مكه وشاهدت نور الايمان عندما أوحى الى الرسول ، فأسلمت وحسن اسلامها ، وكانت تتسمع الى كلمات الوحى من أفواه الفئه المؤمنه ،



+ - || زَوَاجَهَا || - +



تزوجت من " زيد بن حارثه " وطلقها ،
ومن " الزبير بن العوام " وطلقها
وبعدها تزوجت من " عبد الرحمن بن عوف "
وبعدما توفى تزوجت " عمرو بن العاص " ،




+ - || وَفَاتَهَا || - +



توفت ، رحمها الله فهى المهاجره الفاتنه الملبيه لنداء الله عندما دعى الداعى اليه ،



’،



+ - || المُجَادِله خَولَه بِنت ثَعّلَبَه || - +



قال تعالى :
" قَد سَمِعَ اللهُ قَولَ الَّتِى تُجادلُكَ فِى زَوجِهَا وَتَشتَكِى اِلَى اللهِ وَاللهُ يَسمَعُ تَحَاوُرَكُمَا انَّ اللهَ سَميعٌ بَصِيرٌ "
[ سورة المجادله .. الى الآيه رَقم 4 ]




+ - || أَقّوَالُ العُلَماءِ فِى تَفسيِر الآياتِ || - +



قال كثير من رجال التفسير والحديث نزلت هذه الآيات فى المجادله خوله بنت ثعلبه بن أصرم "
قال ذلك الامام الواحدى
وقاله الامام القرطبى
وقاله صاحب الدر المنثور
وقاله ابن حجر العسقلانى ،
وقاله الامام الطبرى ،




+ - || عَنّ خَوَلَه || - +



زوجها أوس بن الصامت - رضى الله عنها - أسلم مُبكرا وشهد مع الرسول غزوة بدر الكبرى ،
وغزوة أحد و الخندق ، وبقية المشاهد كلها ،
ابنها : الربيع بن أوس الصامت ، وكان زوجها ابن عمها ،
تميزت خوله بالمجادله ,, وكانت تُجادِل مع الرسول [ صلى الله عليه وسلم ]




+ - || مَوقِف لخَولةِ بِنت ثَعلَبه || - +



" تكر الأيام والليالى ، وتناسى الناس المجادله ـ حتى كان يوم فى خلافة عمر بن الخطاب خرج عمر بن الخطاب من المسجد ومعه الجارود العبدى ، فاذا بامرأه برزت على ظهر الطريق ، فسلم عليها عمر ، فردت عليه السلام وقالت :
" هيهات يا عمر ، عهدتك وأنت تسمى عميرا فى سوق عكاظ ترعى الضأن بعصاك، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر ، ثم لم تذهب الأيام حتى سُميت أمير المؤمنين ، فاتق الله فى الرعيه ، واعلم انه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد ، ومن خاف الموت خشى عليه القوت ،"




فقال الجارود :
" قد أكثرتِ أيها المرأه على أمير المؤمنين "




فقال عُمر :
" دعها أما تعرفها . هذه خوله بنت ثعلبه ، زوجة أوس بن صامت التى سمع الله قولها من فوق سبع سموات ، فعمر والله أحق أن يسمع لها "




رحمها الله رحمة واسعه وأدخلها الجنه ،
.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هاجر
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 202
تاريخ التسجيل : 15/07/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: نسَاءُ عَظيمَاتُ .. أَنّزَل الله فيهُمْ قُرآناً   الجمعة يوليو 15, 2011 7:50 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هاجر
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 202
تاريخ التسجيل : 15/07/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: نسَاءُ عَظيمَاتُ .. أَنّزَل الله فيهُمْ قُرآناً   الجمعة يوليو 15, 2011 7:50 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نسَاءُ عَظيمَاتُ .. أَنّزَل الله فيهُمْ قُرآناً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادى الكشاف والمرشدة :: الاسلامى-
انتقل الى: